Guestbook

Comments: 1
  • #1

    nazar (Wednesday, 13 July 2011 01:10)

    hiii

التدرن الرئوي ( السل )

 

هو مرض معدي ينتشر عن طريق الهواء وحينما يسعل المصابون بهذا المرض أو يعطسون أو يتحدثون أو يبصقون فهم يفرزون في الهواء الجراثيم المسببة للسل وهو مرض مزمن ينتج عن العدوى ببكتريا الفطر الدرني

ويكفي إن يستنشق الإنسان قليلا من تلك العصيات ليصاب بالعدوى غير إن إعراض المرض لا تظهر بالضرورة لدى كل من يصاب بها فالنظام المناعي يقتل أو يقاوم تلك العصيات التي يمكن إن تظل كامنة لمدة اعوام ويؤدي اخفاق النظام المناعي في مقاومة عدوى السل إلى تنشيط المرض وذلك عندما تتكاثر العصيات وتلحق اضرارا داخل الجسم ويمكن لكل مصاب بالعدوى إذا ترك بدون علاج إن ينقل العصيات إلى عدد من الأشخاص يتراوج معدلهم بين 10 اشخاص إلى 15 شخصا في العام 0

 

 

كيف تنتقل العدوى في التدرن :

1-    يتم نقل العدوى مباشرة عن طريق الهواء من الشخص المصاب إلى الشخص المعرض 0

2-    عن طريق شرب الحليب الغير مبستر والذي يحتوي على عصيات السل البقرية 0

 

الإعراض :

-         السعال المزعج المستمر لاكثر من 3 اسابيع هو أهم إعراض السل

-         الارهاق والهزال وفقد الوزن بلا مبرر وفقدان الشهية

-         الحمى المستمرة ذات الدرجة الدنيا

-         العرق اثناء الليل

-         الم الصدر

-         البلغم المصبوغ بالدم

 

التشخيص :

الفحص المجهري يمكن فحص اللطاخة البلغمية عن طريق المجهر لبيان وجود بكتريا التدرن من عدمه فاذا ظهرت البكتريا في البلغم

-         النتيجة الموجبة :- يجب على الأقل إن يكون الفحص المجهري موجبا

-         النتيجة السالبة :- تكون النتيجة سالبة عندما يتم على الأقل فحص ثلاث لطخات بلغمية مجهريا وتكون فيهم النتيجة سالبة ( حتى لو كانت نتيجة المزروعة موجبة )

 

الاسباب التي ادت إلى إعادة ظهور وانتشار مرض التدرن :

عاد مرض التدرن بقوة وبدا في الانتشار مجددا وذلك لعدة اسباب :

اولا – عدم اهتمام الحكومات وعدم التمويل الكافي لبرامج الحد ومنع التدرن 0

ثانيا – العلاج الخاطئ والناقص والذي يؤدي إلى ظهور انواع جديدة من البكتريا المضادة والمقامة للمضادات الحيوية ( فمثلا شخص اصيب بالتدرن ولم يكمل فترة العلاج الازم وبالتالي لا يتم القضاء الكامل على جميع العصيات والتي تطور نفسها لتصبح بعد ذلك مقاومة لهذا النوع من المضاد الحيوي ) 0

ثالثا – ازدياد التعداد السكاني وتوابعه من سوء التغذية ومشاكل السكن ( الازدحام وسوء التهوية ) وفقدان خدمات الرعاية الصحية التي شاركت في زيادة عدد حالات 0

رابعا – ازدياد معدلات العمر وبالتالي ادت إلى زيادة فرصة تحويل التدرن الكامن إلى تدرن نشط 0

خامسا – بزوغ مشكلة مرض نقص المناعة المكتسبة الايدز 0

 

كيف يتم الوقاية من التدرن - :

اولا – عن طريق تحسين الحالة الاجتماعية والاقتصادية والتي تحد من الازدحام 0

ثانيا – تطعيم التدرن ( BCG )

ثالثا – عن طريق بسترة الحليب وبالتالي يمنع التدرن الحيواني 0

 

العلاج : -

وضعت منظمة الصحةالعالمية طريقة مختصرة وفعالة لعلاج السل وتسمى هذه الطريقة ( DOTS ) وهي اختصار إلى

 

Direct observation   therapy   with   short     course   chemotherapy

ويجب إن يستمر العلاج بشكل منتظم وبدون انقطاع لمدة تترواج بين ستة وثمانية اشهر ويثمثل النهج الموصى به دوليا لعلاج السل في استراتيجية الدوتس التي تعد من الاستراتيجيات العالية المردود للكشف عم مرضى السل وعلاجهم كما يمكن باتباع هذا النهج توفى الملايين من إصابات السل والوفيات الناجمة عمنه في السنوات العشر القادمة 0

 

الوقاية اجراءات أخرى : -

1-    يجب عزل مريض السل في البيت أو حتى في المستشفى إذا لزم ذلك 0

2-    يجب اجراء تطهير مستمر ونهائي لبلغم المريض 0

3-    إعادة التاهيل عن طريق مساعدة المريض لكي يعيش حياة طبيعية كاي شخص في المجتمع بالرغم من الإصابة الجسدية لديه 0

 

 

اجراءات لحماية الملازمين للمريض : -

1-    توثيق قائمة باسماء الملازمين

2-    التثقيف الصحي والتوعية الصحية لهم بخصوص طرق انتقال العدوى والاعراض الاولية للاصابة بالسل واهمية استشارة الطبيب فورا 0

3-    فحص الملازمين لمعرفة التقاطهم للمرض ام لا وذلك عن طريق التحسس الجلدي للتدرن ( اختبار توبيركلن ) ( TUBECULIN TEST ) 0

4-    فحص القشع بواسطة الفحص المجهري المباشر للملامسين

 

ملاحظات مهمة :

 

1-    لا ينتقل من الام الحامل إلى جنينها

2-    التدرن ليس مرض وراثي ولاكن تكثر الإصابة في العائلة الواحدة تتعرض لنفس الظروف

3-    عصيات التدرن تقاوم المضادات الحيوية و الجفاف

4-    حساسة للحرارة و اشعة الشمس و الاشعة فوق البنفسجية و المنظفات العادية مثل الفينول

5-    لا يجب اخفاء المرض عن المجتمع لأنه مرض قابل للشفاء مما يدفع البعض إلى الابتعاد الاجتماعي و العائلي عن عائلة المصاب